مؤشر الدولار - رحلة عبر الزمن - الاكاديمية العربية للاعمال

مؤشر الدولار - رحلة عبر الزمن

.

مؤشر الدولار - رحلة عبر الزمن

اقتصاد وسياسة

- معلومة أساسية:

 

- يتكون مؤشر ( اندكس ) الدولار الأمريكي من 6 عملات أساسية هي اليورو - الجنيه الإسترليني - الين الياباني - الفرنك السويسري - الكورن السويدي - الدولار الكندي.

 

- معلومة تاريخية:

 

بداية مؤشر الدولار الأمريكي تعود الى عام 1973 عندما أنشأ اتفاق سياسي بين مجموعة من الدول بتعويم العملات تجاه بعضها البعض خاصة عقب انهيار اتفاقية بريتون وودز عام 1944 والتي كانت ترمي إلى تحقيق نظام التعاون الاقتصادي المشترك من خلال استخدام الذهب أو الدولار كاحتياطي للعملة.

 

- اندكس الدولار كان قد وصل إلى أعلى مستوى له في عام 1985 عند مستويات 129.50 ... و تعرض لمجموعة من الانهيارات والانخفاضات على مدار السنوات الماضية يعتقد أن أعلاها كان في عام 2005 نتيجة التقلبات السياسية في الولايات المتحدة الأمريكية الازمة الاقتصادية العالمية في عام 2008 عندما وصل إلى مستويات الـ 71 بسبب أزمة العقار في أمريكا.

 

- أبرز المراحل لمؤشر الدولار من عام 2008 إلى 2020:

 

- يعتبر اتجاه مؤشر الدولار الأمريكي (اندكس الدولار) هو المحرك الأساسي للعملات الرئيسية ... فارتفاع عملة الدولار يؤدي إلى انخفاض العملات المقابلة ... وبالمقابل زوج العملة.

 

2008: أنهى اندكس الدولار عند 82.15 بعد انخفاضه إلى قاع بلغ 71.30 ... بعد فترة وجيزة من إشارة خطة -بير بيرنز- إلى حدوث أضرار من أزمة الرهن العقاري خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي معدل فائدة الأموال الفدرالية ثماني مرات ...مع نهاية العام كان من الواضح أن الأزمة المالية لعام 2008 كانت ليست فقط تخص الولايات المتحدة بل في جميع أنحاء العالم .. فعاد المستثمرون إلى الدولار كملاذ آمن.

 

2009: أنهى اندكس الدولار العام عند 77.92 وذلك يعود لقيام البنك المركزي الأوروبي بتخفيض أسعار الفائدة و بالتالي انخفض الدولار مع ارتفاع ثقة المستثمرين باليورو.

 

2010: ارتفع اندكس الدولار إلى 88.26 و على الرغم ان قام البنك الاحتياطي الفدرالي باطلاق QE2-كوانتتي اييزنج ( التسهيل الكمي من الحكومة) الى انه انخفض اندكس الدولار الى مستويات 78.96 .

 

2011: انخفض اندكس الدولار إلى 73.10 بسبب أزمة الديون الأمريكية وعاد المستثمرون إلى الدولار بعد أزمة منطقة اليورو والمشكلات الاقتصادية التي واجهتها اوروبا في ذلك الوقت ق .... أنهى اندكس الدولار العام عند مستويات 80.21 .

 

2014: ظل الدولار مستقراً للأشهر الستة الأولى ... حيث كان في متوسط مستوى 80.12 .

 

أدت أزمة أوكرانيا وأزمة الديون اليونانية إلى خروج المستثمرين من اليورو وإلى الدولار كملاذ آمن وارتفع الدولار بنسبة 15٪ إلى 91.92 بحلول نهاية العام.

 

2015: أعلن البنك المركزي الأوروبي أنه سيبدأ التسهيل الكمي في مارس ... وانخفض اليورو إلى 1.0524 دولار ... فرتفع اندكس الدولار إلى أعلى مستوى له عند 100.18 في 2015 ... وارتفع الدولار الامريكي بنسبة 25٪ من أدنى مستوى له في 2014.

 

2017: تحسن الاقتصاد الأوروبي ، مما أدى إلى تعزيز الثقة باليورو و بدأت صناديق التحوط في بيع الدولار وقام بنك الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة ثلاثة مرات متتالية وكان ذلك سبب بانخفاض اندكس الدولار إلى 91.35 وهو أدنى مستوى له في ذلك العام ... حيث انه أنهى العام عند مستوى 92.12.

 

-وبعد ذلك تحسن الاقتصاد الأمريكي بينما تعثر الآخرون ... و ارتفع اندكس الدولار حتى حتى بلغ ذروته عند 98.20 في منتصف عام 2019 وواصل ارتفاعه إلى أعلى مستوى له في العام عند 98.52 عندما خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية إلى 2.25٪ .

 

ارتفع الدولار الأمريكي ليصل مستوى الى 99.5 مقابل معظم العملات الرئيسية تقريبا حيث ارتفع العائد على سندات الخزانة لمدة 10 سنوات بعد انخفاضه بنحو ربع نقطة مئوية .

 

2020 - 2019 : ارتفع اندكس الدولار إلى مستوى ال 100.4 حيث كان السبب هو تحسن قطاع الخدمات أفضل من المتوقع وبيانات قطاع العمالة الخاصة بدورهما خففا من مخاوف الركود في الوقت الذي يخشى فيه الكثير من تأثير انتشار الفيروس التاجي في الولايات المتحدة ... ثم افتتح مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي السيولة للبنوك المركزية في تسع دول إضافية للوصول الى الدعم السيولي بالدولار ... مما أدى لرفع الطلب على الدولار من الدول و ارتفاع اندكس الدولار الى مستويات 104 على أمل منع وباء الفيروس التاجي من التسبب في دمار اقتصادي عالمي.

 

- توقعات على الاقتصاد الأمريكي و بالتالي مؤشر الدولار:

 

أرجح ان تمضي البلاد ما تبقى من 2020 لمواجهة المخاوف المتزايدة من الفوضى الاقتصادية التي أطلقها فيروس كورونا قد تكون فرص الاستثمار الحقيقية في عام 2020 متاحة خارج نطاق الاسواق الامريكية ( المؤشرات والاسهم ) وبالتالي اللجوء الى السلع الاساسية و زيادة الطلب على الملاذ الامن ( الذهب )

 

-الاقتصاد الأمريكي انهيار - اجراءات مستمرة:

- اغلاق المصانع

 

- حظر التجوال

 

- اغلاق الحانات و المطاعم في معظم البلدات والمدن

 

- توقف صناعة الطائرات ( حيث ان بعضها معرض للإفلاس )

 

- قيام الرئيس ترمب بحظر الرحلات القادمة من اوروبا وبالتالي ايقاف المسافرين رحلاتهم.

 

- توقف الطيران الداخلي بالكامل والغاء الرحلات الداخلية

 

- تخفيض دلتا رحلاتها بنسبة 40٪؜

 

-اتوقع واستنادا على ما ذكر

 

- تحرك وتوجه البنك الفيدرالي إلى خفض عوائد سندات الخزانة الأمريكية وبالتالي ضعف عائدات الدولار مقابل جميع العملات الرئيسية.

 

- مؤشر الدولار الأمريكي قد ينخفض إلى مستويات 90-85 مع قيام مجلس الاحتياطي الاتحادي بتوسيع ميزانيته العمومية.

 

- انخفاض الدولار سيكون إيجابيا لأسهم الأسواق الناشئة....

 

المحلل المالي والتقني: عبد الرحمن الاصفر

2020-08-05
التعليقات على الموضوع: 1 تعليقات


لا يوجد تعليقات
Loading...
إخلاء المسؤولية عن المخاطر

ينطوي تداول العملات الأجنبية ومؤشرات الأسهم والاسهم والأدوات المالية عموما على درجة عالية من المخاطرة وقد لا يكون مناسبا لجميع المتداولين والمستثمرين لذلك يجب عليك أن تفكر بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة فاحتمالية ان تتكبد خسارة في بعض أو كل اموالك موجودة وبالتالي يجب ألا تستثمر أموالا لا يمكنك تحمل خسارتها ويجب أن تكون على دراية بجميع المخاطر المرتبطة بالتداول والاستثمار في البورصات العالمية وعلى المنصات الالكترونية ومخاطر الأسواق العالمية.

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية العربية للأعمال 2023