شركات التكنولوجيا الامريكية تتصدر التقارير الفصلية المخيبة ل... - الاكاديمية العربية للاعمال

شركات التكنولوجيا الامريكية تتصدر التقارير الفصلية المخيبة للآمال في ذروة موسم الارباح

.

شركات التكنولوجيا الامريكية تتصدر التقارير الفصلية المخيبة للآمال في ذروة موسم الارباح

يتصدر صدى التقارير الفصلية المخيبة للآمال لعملاقة التكنولوجيا الامريكية والعالمية آبل وألفابت وأمازون العناوين هذا اليوم في الأسواق العالمية حيث نشرت شركات التكنولوجيا نتائج الأرباح الفصلية للربع الرابع والتي أظهرت أن التباطؤ الاقتصادي يخنق الطلب على كل شيء من الإلكترونيات والتجارة الإلكترونية إلى الحوسبة السحابية والإعلانات الرقمية وأيضا قيود سلسلة التوريد حيث أعاقت عمليات الإغلاق المرتبطة بـ Covid الإنتاج كذلك الحرب في أوكرانيا والضغوط التضخمية وعدم اليقين الاقتصادي والرياح المعاكسة للاقتصاد الكلي كل تلك عوامل كانت السبب وراء تلك النتائج وبحسب تخصص كل شركة والاجماع الوحيد هي ان معنويات المستهلكين كانت ضعيفة في عام 2022 حيث تباطأ النمو عند ثلاثة من أكبر الأسماء في مجال التكنولوجيا عالميا حيث ان أبل أكبر شركة مدرجة في العالم لم ترق إلى مستوى التوقعات متأثرة بانخفاض مبيعات iPhone وتعطل الإنتاج في الصين وقالت أمازون إن أرباح التشغيل قد تنخفض هذا الربع بسبب انخفاض الطلب كما أن المعلنين لدى ألفابت عبر الإنترنت خفضوا إنفاقهم أيضا وكان الإحباط علامة بارزة في تقاريرهم مما أدى إلى انخفاض أسهمهم وعكس ذلك على المؤشرات

 

قال المدير المالي لشركة Alphabet أن الشركة ستبطئ وتيرة التوظيف هذا العام  لان الشركة ستتحمل تكاليف ما بين 1.9 مليار دولار و2.3 مليار دولار معظمها في الربع الأول من عام 2023 وتم الإعلان عن تسريح 12 ألف موظف كما تتوقع أيضا تكبد تكاليف تبلغ حوالي 500 مليون دولار فيما يتعلق بتقليص المساحات المكتبية في الربع الأول وحذرت من احتمال دفع رسوم عقارات أخرى في المستقبل وذكرت الشركة انها تعمل على إبطاء وتيرة التوظيف في محاولة لتحقيق نمو مربح طويل الأجل وتم الإفصاح عن تباطؤ YouTube والتراجع في كل الإعلانات المخطط لها حيث انخفضت عائدات إعلانات YouTube عن التوقعات لتصل إلى 7.96 مليار دولار بانخفاض 8٪ من 8.63 مليار دولار في العام السابق وبالإضافة إلى التراجع الإجمالي في الإنفاق الإعلاني يواجه YouTube أيضا منافسة شديدة من TikTok في مقاطع الفيديو القصيرة وأظهر تقرير الشركة  أن عائدات البحث وغيرها من Google بلغت 42.60 مليار دولار  بانخفاض 2٪ عن العام السابق وقال المسؤولون التنفيذيون إنهم شهدوا مزيدا من التراجع في الإنفاق من قبل بعض المعلنين 

 

وتوقعت شركة آبل أن تنخفض الإيرادات للربع الثاني على التوالي لكن من المرجح أن تتحسن مبيعات iPhone مع عودة الإنتاج إلى طبيعته في الصين بعد عمليات الإغلاق المرتبطة بـ COVID وبشكل عام حاول قادة شركة آبل طمأنة المستثمرين أنه على الرغم من تأثر الشركة بدورات مبيعات صعودا وهبوطا لجهازها الرئيسي وعرضة لصدمات سلسلة التوريد إلا أن أكبر شركة مدرجة في العالم لا تزال في حالة ارتفاع ثابت وإن كان أبطأ إلى حد ما وقال المدير التنفيذي لابل إن عمليات الإغلاق في الصين أوجدت تحديا مزدوجا حيث تم تقييد كل من العرض والطلب حيث انخفضت مبيعات الصين الأكبر بنسبة 7٪ إلى 23.9 مليار دولار

 


وأنهت أمازون أبطأ عام من النمو في ربع قرن لكنها تجاوزت التوقعات بأرباحها في الربع الرابع لكن أرباح القطاع السحابي ضعيفة وارتفعت إيرادات العام بنسبة 9٪ حيث أدت الضغوط التضخمية وارتفاع المعدلات إلى إعاقة إنفاق المستهلكين والجدير بالذكر ان سعر السهم فقد ما يقرب من نصف قيمته في عام 2022


وهكذا أسدل الستار على موسم أرباح مختلطة لشركات التكنولوجيا الضخمة  
 

 

واليكم بعض من تحركات الأسهم البارزة التي صدرت تقارير أرباحها هذا الأسبوع 

أبل
- انخفض سهم التكنولوجيا الاستهلاكية بنسبة 4 ٪ في التداول الممتد بعد أن أعلنت الشركة عن نتائج أضعف من المتوقع للربع الأول من السنة المالية حيث سجلت الشركة أرباحا بلغت 1.88 دولار لكل سهم محققة إيرادات قدرها 117.15 مليار دولار وكانت التوقعات 1.94 دولار في أرباح السهم و121.10 مليار دولار من العائدات وانخفضت المبيعات بنسبة 5٪ على أساس سنوي 

أمازون
- تراجعت أسهم عملاق التجارة الإلكترونية بأكثر من 3٪ في التداولات الممتدة على الرغم من تجاوز تقديرات الإيرادات للربع الرابع حيث سجلت أمازون 149.20 مليار دولار من العائدات للربع أعلى من التوقعات 145.42 مليار دولار وأبلغت الشركة عن ثلاثة سنتات فقط في ربحية السهم 
الفابيت
- انخفض سهم Alphabet بأكثر من 5٪ في التداول الممتد بعد أن تراجع الشركة الأم لـ Google بالتوقعات بشأن صافي الأرباح للربع الرابع وكانت عائدات إعلانات YouTube وعروض Google Cloud أقل من التوقعات

ميتا (فيس بوك سابقا)
تراجعت ربحية السهم لشركة ميتا عن التوقعات حيث كانت ربحية السهم 1.76 دولار للسهم مقابل التوقعات 2.26 دولار للسهم للربع الأخير من العام اما الإيرادات فقد تجاوزت التقديرات وارتفعت أسهم ميتا بعد ان أعلن الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرج أن عام 2023 هو عام الكفاءة في إشارة الى هيكلية في الشركة لجعلها أكثر مرونة وكفاءة والاعلان عن برامج موسعة جاء فيها إنها زادت ترخيص إعادة شراء حصتها بمقدار 40 مليار دولار


كوالكوم
- تراجعت أسهم الشركة المصنعة للرقائق بنسبة 1.5٪ في تعاملات ممتدة بعد أن أعلنت شركة كوالكوم عن 2.37 دولار في الأرباح للسهم الواحد وكان ذلك أفضل بثلاثة سنتات من التوقعات ومع ذلك جاءت إيرادات Qualcomm عند 9.46 مليار دولار أقل من المتوقع 9.60 مليار دولار

ستاربكس
- تراجعت الأسهم بنحو 1٪ بعد أن فاتت سلسلة المقاهي التوقعات فيما يتعلق بكل من أرباح وإيرادات السهم وأبلغت شركة ستاربكس عن 75 سنت في أرباح السهم و8.71 مليار دولار في الإيرادات وكانت التوقعات 77 سنت للسهم الواحد وعائدات 8.78 مليار دولار وسجلت الشركة انخفاضا بنسبة 2٪ في المعاملات المماثلة على أساس سنوي ويرجع في ذلك جزئيا إلى الضعف في الصين

وفي قادم الأيام سيكون لي وقفة معمقة لذكر اهم الفرص الاستثمارية في أسهم الشركات التي بالإمكان الاستفادة منها عام 2023 وتعود بأرباح جيدة للجميع 

 

وسلامتكم
المحلل المالي والتقني 
عبد الرحمن الأصفر 


 

 

2023-02-03
التعليقات على الموضوع: 2 تعليقات


لا يوجد تعليقات
Loading...
إخلاء المسؤولية عن المخاطر

ينطوي تداول العملات الأجنبية ومؤشرات الأسهم والاسهم والأدوات المالية عموما على درجة عالية من المخاطرة وقد لا يكون مناسبا لجميع المتداولين والمستثمرين لذلك يجب عليك أن تفكر بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة فاحتمالية ان تتكبد خسارة في بعض أو كل اموالك موجودة وبالتالي يجب ألا تستثمر أموالا لا يمكنك تحمل خسارتها ويجب أن تكون على دراية بجميع المخاطر المرتبطة بالتداول والاستثمار في البورصات العالمية وعلى المنصات الالكترونية ومخاطر الأسواق العالمية.

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية العربية للأعمال 2023