لماذا قد يصعد سعر الفضة في 2023

لا يوجد

لماذا قد يصعد سعر الفضة في 2023

تزايدت التكهنات بأن أسعار الفضة يمكن أن تصل إلى أعلى مستوى لها في تسع سنوات عند 30 دولار للأونصة هذا العام - بل وربما النمو في الأسعار قد يتجاوز الذهب ويذكر أن آخر مرة لامست فيها الفضة مستويات 30 دولارًا للأونصة كانت في فبراير 2013. ولكن لماذا سترتفع الفضة الآن؟ 

الفضة ترتفع في أوقات التضخم الجامح

تعزو توقعات ارتفاع أسعار الفضة في 2023 إلى أن عدم كفاية المعروض من الفضة بالإضافة إلى ميلها إلى أن تكون أفضل أداء من الذهب في فترات التضخم المرتفع من العوامل الرئيسية التي تدعم التوقعات.

 والدليل على ذلك هو تحقيق الفضة تاريخيًا مكاسب تقترب من 20٪ سنويًا في سنوات التضخم المرتفع. وبالنظر إلى هذا السجل، ومدى بقاء الفضة رخيصة مقارنة بالذهب، فلن يكون مفاجئًا رؤية الفضة تتجه نحو 30 دولارًا للأونصة هذا العام.
 

كانت تسليمات العقود الفورية للفضة قد سجلت أعلى مستوى قياسي لها بلغ 49.45 دولارًا في عام 1980 على خلفية ارتفاع معدل تضخم بنسبة 13.5٪، من حوالي 4 دولارات في عام 1976، عندما كان معدل التضخم أكثر برودة عند 5.7٪. ومؤخرا، تداولت الفضة عند 24.02 دولار للأونصة، على خلفية معدل تضخم بلغ 6.5%.

تراجع الإمدادات من الفضة

من المتوقع أن تسجل الفضة عجزًا يزيد عن 100 مليون أوقية على مدى السنوات الخمس المقبلة، مع تحفيز الطلب الصناعي على شح المعروض، وذلك نظرا إلى أن الجزء الأكبر من الطلب على الفضة هو صناعي، وهو ما يعادل ما يقرب من 50 % من إجمالي الطلب. 

وتشير التوقعات إلى أن هذا الطلب سينمو بأكثر من 15% خلال السنوات الخمس المقبلة، معتمداً على الطلب الصناعي المتسارع من تطبيقات السيارات والإلكترونيات، وذلك لأن الفضة مادة شائعة الاستخدام في صناعة السيارات والألواح الشمسية والمجوهرات والإلكترونيات.

وبالتزامن مع نمو الطلب المتوقع، انخفضت معدلات إنتاج الفضة على مستوى العالم، إذ لا نرى نفس القدر من إنتاج الفضة من المناجم. وفقًا للمجموعة التجارية The Silver Institute، بلغ المعروض من الفضة من إنتاج المناجم في عام 2022 843.2 مليون أوقية، والتي كانت لا تزال مستقرة بالقرب من ذروة العقد البالغة 900 مليون أوقية في عام 2016.

وفي الوقت الذي ترتفع فيه أسعار الفضة، فهذا لا يعني أن مناجم الفضة يمكن أن تزيد الإنتاج، لأن مناجم الفضة توفر فقط حوالي 25% من الفضة، وغالبا ما تعتمد السوق على مناجم الرصاص والزنك لتلبية الطلب المتزايد.

وعلى الرغم من كل ما سبق، قد تؤدي مخاوف الركود إلى ضعف الطلب الصناعي، مما قد يتسبب في انخفاض أسعار الفضة إلى 18 دولارًا للأونصة، إذ أن الخطر الأكبر على أسعار الفضة يتمثل في انخفاض معدل التضخم بشكل أسرع من المتوقع.
 

إخلاء المسؤولية عن المخاطر

ينطوي تداول العملات الأجنبية ومؤشرات الأسهم والاسهم والأدوات المالية عموما على درجة عالية من المخاطرة وقد لا يكون مناسبا لجميع المتداولين والمستثمرين لذلك يجب عليك أن تفكر بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة فاحتمالية ان تتكبد خسارة في بعض أو كل اموالك موجودة وبالتالي يجب ألا تستثمر أموالا لا يمكنك تحمل خسارتها ويجب أن تكون على دراية بجميع المخاطر المرتبطة بالتداول والاستثمار في البورصات العالمية وعلى المنصات الالكترونية ومخاطر الأسواق العالمية.

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية العربية للأعمال 2023