ماذا ينتظر الأسواق هذا الأسبوع ؟ - الاكاديمية العربية للاعمال

ماذا ينتظر الأسواق هذا الأسبوع ؟

.

ماذا ينتظر الأسواق هذا الأسبوع ؟

ينتظرنا أسبوع ساخن واقل ما يمكنني وصفه بانه أسبوع من العيار الثقيل جدا لما فيه من بيانات واحداث اقتصادية ضخمة ومهمة لها تأثير مباشر وفوري على حركة الأدوات المالية وسأستعرض لكم الان ما يهمنا ان نركز عليه هذا الأسبوع يوم الثلاثاء علينا متابعة  الناتج الإجمالي المحلي  الكندي ومؤشر ثقة المستهلك الأمريكي وبالانتقال الى يوم الأربعاء الحافل والدسم جدا سنتابع بيانات سوق العمل النيوزيلندية والتي قد نرى تراجعا في معدل البطالة فيها وتحسن في ارقام الوظائف وسيصدر أيضا مؤشر مديري المشتريات الصناعي في كل من المانيا ومنطقة اليورو عامة وبريطانيا والولايات المتحدة واجتماع منظمة أوبك لنرى هل سيحمل في طياته شيء جديد بخصوص مستويات الإنتاج ونبقى في يوم الأربعاء الهام حيث سنتابع صدور بيانات التضخم ومعدل البطالة في منطقة اليورو وقد نرى تراجعا طفيفا بالأرقام السنوية لأسعار المستهلكين بالإضافة الى بيانات فرص العمل في الولايات المتحدة لشهر ديسمبر وقبل التطرق للحدث الأكبر مساء يوم الأربعاء اريد ان اعرج الى ذكر موضوع  سقف الديون والإنفاق الأمريكي المتفاقم منذ فترة حيث سيلتقي رئيس مجلس النواب كيفين مكارثي بالرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء أيضا لمناقشة رفع سقف الدين الفيدرالي مع السيطرة على الإنفاق الحكومي خصوصا بعد تصريح الأول أن الجمهوريين لن يسمحوا للولايات المتحدة بالتخلف عن السداد والجدير بالذكر ان وزيرة الخزانة الامريكية جانيت يلين قد صرحت خلال الساعات الماضية إنها قد تعاني من نقص في السيولة لسداد فواتير الحكومة  مما يثير أكبر تهديد بالتخلف عن السداد منذ المواجهة في سقف الديون في 2011 ... الان نتوجه الى الحديث عن الحدث الأبرز مساء يوم الأربعاء حيث سيصدر الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي قراره للفائدة في الاجتماع الأول هذا العام والذي كما سبق وان اخبرتكم في البث الأخير انهم سيقومون برفع الفائدة لكن بوتيرة اقل والتي اتوقعها ستكون ما بين 25-50 نقطة أساس والارجح هو 25 نقطة أساس أي ربع نقطة مئوية وسيكون لي مقال اخر حول هذا الموضوع يوم الأربعاء وبالانتقال الى يوم الخميس سيصدر كل من البنك المركزي البريطاني والبنك المركزي الأوروبي قرارهم لمعدلات الفائدة والذي أتوقع أيضا ان كلاهما سيقومان بمواصلة السياسة النقدية المتشددة وارى ان بنك إنجلترا المركزي سيقوم برفع معدلات الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس أي نصف نقطة مئوية والبنك المركزي الأوروبي أيضا أرى انه سيواصل النهج المتشدد للسياسة النقدية وارجح حسب المعطيات الحالية انهم سيرفعون معدل الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس ومن ثم سنتابع التصريحات الهامة لكل من اندرو بايلي وكريستين لاجارد على التوالي لرؤية ما يحملون في جعبتهم لنا من تصريحات من شانها ان تعطينا صور اشمل عن وضع السياسة النقدية المستقبلية في الاجتماعات القادمة والتي أيضا ارجح منذ الان ان يستمروا برفع معدلات الفائدة خلال هذا العام وهنا نكون قد وصلنا الى يوم الجمعة الجلسة الختامية للأسبوع وبما انه الجمعة هذه هي الأولى هذا الشهر فمن المؤكد انه سيكون هناك ترقب كبير لبيانات سوق العمل الامريكية والمتمثلة ببيانات التوظيف والبطالة وقد نرى في بيان الوظائف نوع من التباطؤ عن الشهر السابق .... هل انتهت محركات الأسواق بما ذكرته فقط اجيبكم ببساطة لا الان سأنتقل الى الجزء الثاني المهم الذي يجب ان نتابعه هذا الأسبوع 

 

موسم الأرباح لا زال مستمر ويبلغ ذروته هذا الأسبوع حيث ستصدر كبرى الشركات الامريكية تقارير أرباحها الفصلية هذا الأسبوع حيث ستصدر كل من ExxonMobil عملاقة القطاع النفطي الأمريكي تقرير أرباحها هذا الأسبوع وستصدر أيضا و UPS و General Motors و Pfizer عملاقة صناعة الادوية و Caterpillar رائدة الصناعات الثقيلة والبنية التحتية و McDonald's و META (فيسبوك) و Amazon و وApple و Alphabet و FORD و Qualcomm و Starbucks وغيرهم من الشركات تقارير ارباحهم الفصلية واتوقع ان ما ذكر من أسماء عملاقة يجعلك تركز على حركة الأسهم ومؤشرات الأسهم هذا الأسبوع فسيكون لنتائج الأرباح للشركات المذكورة تأثير كبير على حركة الأسهم والمؤشرات 

 

ولا زالت الحرب في أوكرانيا مستمرة وتستمر معها سيطرة روسيا على إمدادات الغاز إلى أوروبا وتهديد النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو لكن ما استجد وجعلني افتح هذا الملف من جديد هو تقديم المانيا لدبابات ليوبارد واستعداد الولايات المتحدة لأرسال دبابات الابرامز  في محاولة واسعة من الحلفاء لتسليح اوكرانيا بأسلحة أكثر قوة وهذه التحركات تشير وبقوة إلى احتمالية تصعيد الحرب واحتدامها أكثر فيجب علينا كمتداولين ومستثمرين ان لا نغفل عن هذا الملف الهام وهناك ملف أيضا يجب ان نتابعه ليس في هذا الأسبوع فقط بل الربع الأول من 2023 وهو  إعادة فتح الصين من عمليات الإغلاق المتعلقة بـ Covid فعلى الرغم من التفاؤل العالمي بعودة الأمور الى مسارها الا ان هناك نقطة لا يجب ان نغفل عنها وهي ثقة المستهلك الصيني والتي لا تزال قريبة من أدنى مستوياتها القياسية في ثاني أكبر اقتصاد في العالم  في وقت توضح فيه الاحصائيات بتقلص عدد السكان لأول مرة منذ ستة عقود وايضا لا يزال سوق العقارات الصيني في حالة ركود فيجب الاهتمام بما ذكر أعلاه جميعا هذا الأسبوع وخلال الربع الأول من العام وسنكون معكم بالمتابعة والتغطية المستمرة وتقديم التحليلات دوما لتكونوا أعزاءنا في عين الاحداث اول بأول 

وسلامتكم 
المحلل المالي والتقني 
عبد الرحمن الأصفر

2023-01-29
التعليقات على الموضوع: 8 تعليقات


لا يوجد تعليقات
Loading...
إخلاء المسؤولية عن المخاطر

ينطوي تداول العملات الأجنبية ومؤشرات الأسهم والاسهم والأدوات المالية عموما على درجة عالية من المخاطرة وقد لا يكون مناسبا لجميع المتداولين والمستثمرين لذلك يجب عليك أن تفكر بعناية في أهدافك الاستثمارية ومستوى خبرتك ورغبتك في المخاطرة فاحتمالية ان تتكبد خسارة في بعض أو كل اموالك موجودة وبالتالي يجب ألا تستثمر أموالا لا يمكنك تحمل خسارتها ويجب أن تكون على دراية بجميع المخاطر المرتبطة بالتداول والاستثمار في البورصات العالمية وعلى المنصات الالكترونية ومخاطر الأسواق العالمية.

جميع الحقوق محفوظة للأكاديمية العربية للأعمال 2023